/Municipality

اختتام الدورة الرياضية السنوية لمدارس عاليه والجوار
06 أيار 2017

 رعى رئيس بلدية عاليه وجدي مراد حفل اختتام الدورة الرياضية السنوية لمدارس عاليه والجوار، التي شارك فيها أكثر من 1200 طالب من مدارس المنطقة والتي أطلقتها البلدية لتشجيع الثقافة الرياضية.

حضر الإحتفال الذي أقيم في ملعب المدينة الرياضية في مدينة عاليه، ممثلة رئيس البلدية عضو المجلس الدكتورة منى عقل والأعضاء، ممثلا "الحزب التقدمي الاشتراكي" في عاليه ربيع عزام وعبادة سليت، منسق الدورة وليد حليمة ومدراء المدارس وفاعليات وحشد كبير من الطلاب.

بعد النشيد الوطني وتعريف من عضو "ملتقى الفكر المدني للتنمية" زينة جودية، ألقت مديرة ثانوية مارون عبود الدكتورة سناء شهيب كلمة المدارس المشاركة، فأكدت "ان بلدية عاليه قد قامت بهذا الدور الفاعل إيمانا منها بإنماء المدينة وعلى الصعد كافة، وإننا لا نغفل دورها الداعم للمدارس والثانويات الرسمية في ظل تقصير الدولة"، وقالت متوجهة الى رئيس المجلس البلدي والأعضاء: "أغتنم الفرصة لأشكركم على ما قدمتموه وتقدمونه لثانوية عاليه من دعم للطلاب المتفوقين وصيانة للمبنى، ونعاهدكم اننا سنعمل سويا لإعلاء شأن التعليم الرسمي لأن المدرسة الرسمية هي التي تخرج أجيالا تجمعها المواطنية وليس التعصب".

ولفتت شهيب الى أن "بلدية عاليه تشجع كل النشاطات الرياضية والكشفية نظرا لأهمية الرياضة في تحفيز الطاقة الإيجابية لأنها الوسيلة الأمثل لبناء العلاقات الإجتماعية مع الآخرين". وختمت مشيرة الى "أهمية وجود ملاعب مؤهلة لكل الرياضات في عاليه وخصوصا استثمار المدينة الرياضية لتستضيف المباريات العالمية".

عقل

وألقت عقل كلمة رئيس البلدية، فقالت: "بداية اسمحوا لي أن أتوجه بالشكر لمن آمن ان الرياضة هي سلوك اجتماعي ورمز للمحبة والإنتماء، فجمعنا اليوم في هذا الحفل، فباسم الأستاذ وجدي مراد وأعضاء المجلس البلدي لمدينة عاليه، أتوجه بالشكر لمدراء المدارس الرسمية والخاصة في المدينة والجوار والهيئات الإدارية والتعليمية فيها وأساتذة الرياضة الذين ساهموا ليس فقط بإنجاح هذه الدورة إنما لأنهم أكدوا جهوزيتهم للتعاون معنا لتنظيم الدورة الرياضية للعام المقبل".

وأكدت ان البلدية "على أتم الإستعداد للمساهمة والمساعدة في أي نشاط أكان رياضيا أو سياحيا أو إنمائيا، من اجل السير قدما في تقدم هذه المدينة، مدينة الثقافة والإبداع وعروس المصايف عاليه".

وشكرت "كل من ساهم وساعد في إنجاح هذا النشاط لأن الرياضة هي دليل رقي الشعوب".

بعد ذلك جرى تكريم "جمعية الطفل السعيد لذوي الإحتياجات الخاصة" على مشاركتها في الدورة، ثم وزعت الكؤوس والميداليات على الفائزين في المراتب الثلاث الأولى.

وجاءت النتائج على الشكل التالي ذكور وإناث سباق الضاحية:
7- 9 أعوام: بهاء سلوم، كارلا عبد الخالق.
10- 12: ريان خداج ورانا بعيني.
13- 15: داني ذبيان ورقية الضاهر.
16- 18: اسامة ابو فخر الدين وبشرى الحلبي.

سباق 1500 متر:
7- 9: ملحم الضاهر وسامح خويص.
10- 12: لؤي زيتوني ونانسي ابو فراج.
13- 15: دانيال زيدان ورقية الشاعر.
16- 18: محمد طبيعة وإيمان دشان.

سباق 800 متر:
7- 9: ملحم الساهر وخالد جنبلاط.
10- 12: داني الهنداوي وسناء ياغي.
13- 15: داني زيدان ورقية الضاهر.
16- 18: قسطنطين رزق ودموع سباعي.

سباق 400 متر:
7- 9: جاد الصايغ وسارة عبد الخالق.
10- 12: داني عنداري وحنا بتديني.
13- 15: دانيال زيدان ورقية الضاهر.
16- 18: فؤاد البتديني وأنجي نجاو.

سباق 100 متر:
7- 9: حسن القدسي وفرح شهيب.
10- 12: داني اسماعيل وبيرلا جابر.
13- 15: حسام دغيلي ورقية الضاهر.
16- 18: مصطفى محسن وجود الفقيه.

وصنف كأفضل رياضي كل من رواد جابر من مدرسة جيل المستقبل ورقية الضاهر من مدرسة خالد جنبلاط.

واحتلت مدرستا خالد جنبلاط ورويسة البلوط الرسمية المركز الأول في عدد الميداليات، وحصل رائد رؤوف جابر من مدرسة جيل المستقبل على لقب أفضل رياضي في هذه الدورة. 

من يملك التاريخ يملك المستقبل

وجدي مراد

النشرة الإلكترونية إبقى على إطّلاع

تسجل الآن