/Municipality

معرض الفن التشكيلي التيتانيك في عاليه
02 تشرين أول 2017

شهد اليوم الثاني لمعرض الفن التشكيلي التيتانيك في جمعية الرسالة الاجتماعية للسيدات في عاليه محاضرة للمؤرح الاستاذ سعيد حمود ملاعب تحدث خلالها عن رواية كتب فصولها بعض ضحايا التيتانيك ونقلتها مسؤولة في جريدة الهلال في مصر في مراسلة موجهة لرئيس الجريدة الاستاذ جرجي زيدان مطر. وتبين تلك المراسلة اسماء بعض الضحايا وبلداتهم ومشاعرهم قبل ركوب الباخرة
حضر المحاضرة حشد كبير من الوجوه الاجتماعية وقدم الحفل الدكتور خضر الحلبي. وبالمناسبة تحدث ايضا رئيس المركز السفير الدكتور هشام حمدان فأكد على ضرورة الاستفادة من الاغتراب اللبناني في أميركا اللاتينية ملاحظا ما تحتويه هذه القارة من ثروات اقتصادية وبشرية ضخمة يمكن ان يستفيد منها اللبنانيون ويقيمون معها علاقات تعاون في كل القطاعات مما يساهم في حركة التقدم الاقتصادي المنشود

 

افتتح رئيس بلدية عاليه وجدي مراد معرض الفن التشكيلي "لبنان والتيتانيك" في قاعة جمعية "الرسالة الاجتماعية" للسيدات في عاليه، الذي نظمه "المركز اللبناني- سالار" بالتعاون مع الجمعية ومركز دراسات الانتشار اللبناني في جامعة سيدة اللويزة- زوق مصبح.

حضر حفل الافتتاح ممثل الرئيس العماد ميشال سليمان بشارة خيرالله، ممثل لرئيس مؤسسة "العرفان" الشيخ علي زين الدين، عضو الهيئة الادارية في "منتدى سفراء لبنان" السفير أحمد عبدالله وزوجته الدكتورة وفاء عبدالله، وجوه دبلوماسية وإعلامية وعسكرية وحزبية وممثلو هيئات وجمعيات مدنية.

بداية، رحبت رئيسة "جمعية الرسالة" آمال الريس بالحضور وأعلنت أن "هذا الحفل يمثل ايضا حفل الافتتاح للصالة الزجاجية للجمعية حيث اقيم المعرض".

من جهتها، أوضحت مديرة مركز دراسات الانتشار في جامعة اللويزة الدكتورة غيتا حوراني أن "المعرض هو جزء من نشاط دؤوب يقوم به ذلك المركز من أجل الإضاءة على الهجرة وتوسيع المعلومات عن المهاجر اللبناني".

وأشار السفير الدكتور هشام حمدان إلى أن "هذا النشاط جزء من عمل مركز سالار لتعزيز عملية دمج الريف بالنشاط الوطني، وتعزيز التواصل بين المواطنين اللبنانيين من مختلف المناطق والانتماءات الدينية".

تضمن المعرض 26 لوحة من احجام مختلفة، رسمها فنانون تشكيليون لبنانيون من مناطق لبنانية متعددة، وقد تم إعداد هذا المعرض بالتعاون مع اللجنة الدولية للتيتانيك. بهدف تكريم ذكرى عشرات اللبنانيين المهاجرين من 15 بلدة، كانوا على متن الباخرة، منهم من قضى ومنهم من نجا

من يملك التاريخ يملك المستقبل

وجدي مراد

النشرة الإلكترونية إبقى على إطّلاع

تسجل الآن