/Municipality

كلمة رئیس بلدیة عالیه خلال المؤتمر السنوي للبلدیات والاتحادات البلدیة اللبنانیة
26 أيلول 2017

تتشرف عاليه اليوم بحضوركم في هذا المؤتمر المميز الذي يهمّنا كبلديات تبحث عن الافضل لمواطنيها في سبيل مستقبل وجودة حياة احسن.

إنه المؤتمر السنوي الثالث للبلديات ولاتحادات البلدية اللبنانية المنتسبة الى منظمة المدن والحكومات المحلية المتحدة وذلك منذ ان قررت لجنة رؤساء البلديات اللبنانية تنظيم مؤتمر سنوي يعالج هموم البلديات وتطلعاتها. والأهم هو تنظيم مؤتمر يجمعنا ويتيح لنا اللقاء مثل هذا اللقاء اليوم في عاليه.

فكما تعرفون يعالج مؤتمرنا اليوم موضوع الشراكة بين البلديات والقطاع الخاص، الفرص والتحديات.

هذه الشراكة هي فرصة للبحث عن مورد جديد غير قادرة هي على تأمينه لضعف الموارد المالية والبشرية.

إنها فرصة للبلديات لتحقيق مشاريع تنموية بيئية كانت ام ثقافية ام اجتماعية ام انشائية ام خدماتية ام بنى تحتية وغيرها.

ولكن هناك تحدٍ.

التحدي هم ان نكون نحن، ممثلو البلديات، على قدر هذه المسؤولية وان نحيط انفسنا بالخبراء والقانونيين القادرين على مخاطبة القطاع الخاص ومقارعته وهو المتمرس بالمشاريع وبصياغتها وبدفاتر شروطها. فنحن على اطلاع على التجارب المغربية والفرنسية وغيرها حيث رأينا تعثر هذه الشراكات ان كان في الصياغة او الادارة او المردود المالي الذي كان متوقعاً وغيره، فهذا ما لا نريده، وهذا ما يحفزنا اليوم للاستماع الى المعنيين من القانونيين والاداريين ليشرحوا لنا فوائد ومحاذير هذا القانون الجديد، والشكر لهم سلف.

كما سيكون لنا محطات مع زملاء لنا كانت لهم تجارب في هذا الشأن ليطلعونا على خبرتهم والمحاذير التي علينا تجنبها.

سنختتم مؤتمرنا اليوم بانتخاب لجنة جديدة لرؤساء البلديات والتحادات البلدية اللبناينة المنتسبة الى منظمة المدن والحكومات المحلية المتحدة، وبلدية عاليه مرشحة لان تكون عضواً في هذه اللجنة، وهذا شرف كبير لنا ونتمنى دعمكم. ما أننا سننتخب البلديات التي ستمثلنا في المجلس العالمي وفي المكتب التنفيذي للمنظمة، ليكون للبنان الحضور تالدائم والفاعل في المحافل الدولية والمتعلقة بالشأن البلدي. وهكذا شاركت بلدية عاليه في تشرين الاول الماضي، مع وفد بلدي لبناني، بالمؤتمر العام الخامس للمنظمة في بوغوتا (كولومبيا) الذي جمع خمسة الاف شخص من كل بلديات العالم وكان للبنان ثلاث محاضرات ومشاركات في لجنة النظام واللجنة المالية ولجان اخرى عديدة وساهمت البلديات اللبنانية في صياغة المقررات التي صدرت والتي تصب كلها في تعزيز المؤسسة البلدية وجعلها قادرة على مواكبة التحديات مثل التغير المناخي او الوقاية من الاخطار والكوارث ووضع الخطط بشأنها او تحديث الادارة البلدية والتدريبات البلدية للموظف وللشرطي البلدي وكذلك للمنتخب لنكون على اطلاع على كل المستجدات في هذا المجال البلدي.

كما شارك لبنان، بشخص رئيس بلدية طرابلس، في اجتماع المكتب التمثيلي للمنظمة في مدريد في نيسان الماضي نيابة عن بلدية بيروت، كما شارك لبنان في العديد من المؤتمرات العالمية في فرنسا  او اسبانيا او الصين او المغرب والتي تتيح للبلديات اللبنانية الافادة والاستفادة من الخبرات البلدية في العالم.

لقد ذكرت ان عاليه مرشحة لتكون عضوا في لجنة رؤساء البلديات اللبنانية، التي ان حظينا بثقتكم، سنولي اللجنة الاهتمام اللازم وسنتعاون مع الزملاء اعضاء اللجنة لتكون فاعلة وناشطة في كل ما يهم العمل البلدي في لبنان من متابعة موضوع الصندوق البلدي المستقل والمستحقات التي لا تستحق الا بعد جهد جهيد، او الحوار الفاعل مع الوزارات او مع المانحين وغيرهم ليكون للبلديات وللاتحادات البلدية كلماتها في كل الشؤون التي تهمها وان لا تستفرد البلديات والاتحادات البلدية وان لا تستغيب ابداً عن كل ما يتعلق بها من برامج وتمويلات وقرارات وغيرها وذلك لكي نتقدم في مجال اللامركزية التي لا تزال حبراً على ورق. وقد أثبتت كل التجارب في العالم نجاح اللا مركزية  في اسداء كل الخدمات للمواطن وفي تجنب الفساد بشكل كبير، واللامركزية للتذكير، هي ما توصي به الامم المتحدة.

وأخيراً، ان عاليه، والمجلس البلدي وعموم اهالي المدينة سعداء جداً بإستقبال هذا المؤتمر والذي تعاونا على تنظيمه مع لجنة رؤساء البلديات اللبنانية والمكتب التمثيلي لمنظمة المدن والحكومات الممحلية والمتحدة / المكتب التقني للبلديات اللبنانية  الذي يفسح لنا المجال دائماً للتلاقي والتشاور والتضامن من اجل خير هذا الوطن.

نرحب بكم جميعاً واهلا وسهلا بكم في عاليه

 
 

من يملك التاريخ يملك المستقبل

وجدي مراد

النشرة الإلكترونية إبقى على إطّلاع

تسجل الآن