/Municipality

تدشين مشروع تأهيل ثانوية مارون عبود في عاليه
22 أيلول 2016

نظمت بلدية عاليه وثانوية مارون عبود الرسمية ومبادرة برنامج الامم المتحدة الانمائي "عيش لبنان"، في حضور سفيرة النوايا الحسنة سعدى الاسعد فخري، حفل تدشين مشروع تأهيل ثانوية مارون عبود في عاليه، بتمويل من فخري، ضمن إطار دعم الشباب في مبادرة "عيش لبنان".
وحضر الحفل رئيس بلدية عاليه وجدي مراد، مدير برنامج التنمية المحلية والاجتماعية في برنامج الامم المتحدة الانمائي راغد عاصي، السيدة سلمى أكرم شهيب، السيدة سوسن الشعار ممثلة المديرية العامة للمغتربين، منسقة مبادرة "عيش لبنان" في الامم المتحدة جنين الفقيه، مديرة الثانوية الدكتورة سناء شهيب، وشخصيات.

بعد النشيد الوطني، تحدثت المربية سناء القضماني، ثم دبكة فولكلورية قدمها طلاب الثانوية.

وبعد كلمة لسناء شهيب، ألقى رئيس البلدية كلمة أشار فيها الى "أن العلاقة مع UNDP وبلدية عاليه بدأت عام 1998 حين نفذ برنامج مذكرة 21 واستمر لعامين".

وأكد أن "البلدية ليست فقط لثانوية عاليه انما هي لتقديم العون والمساعدة لكل المدارس الرسمية في عاليه، وكذلك فرع الجامعة اللبنانية-ادارة الاعمال في عاليه، وهذا أقل واجب نقدمه للمدارس الرسمية، ولكن نتمنى لو ان القانون يسمح لنا بأكثر، لما كنا عذبنا السفيرة سعدى بأي شيء، ولكانت هذه المساعدة ذهبت الى مكان آخر".

ثم ألقى عاصي كلمة مما قال فيها: "هذه المبادرة أطلقت عام 2009 وتهدف الى دعم التنمية المحلية من خلال تمويل وتنفيذ مشاريع تنموية في كل المناطق اللبنانية بتمويل من المغتربين اللبنانيين، ومنذ ذلك الحين نفذت المبادرة أكثر من خمسة وخمسين مشروعا تنمويا في الجنوب والشمال والبقاع وجبل لبنان من دون تمييز مناطقي او طائفي في قطاعات عديدة، كالصحة والشباب والبيئة والتنمية الاقتصادية المحلية".

وكانت كلمة لفخري التي قالت: "تشرفت بتعييني قبل عامين سفيرة للنوايا الحسنة في غانا، وكان ذلك من خلال مبادرة "عيش لبنان" التي تهدف الى تحقيق المشاريع الانمائية في مختلف المناطق اللبنانية، من دون تفرقة أو تمييز، بعيدا تماما عن السياسة وتوجهاتها المختلفة.

وقد انبثقت مبادرة عيش لبنان من تعاون منظمة الUNDP العالمية مع وزارة الخارجية ومديرية المغتربين التي تمثلها هنا السيدة سوسن الشعار.
مشروعي الاول كان مد شبكة مياه جديدة في بلدة عين التينة في الشمال وايصال مياه الشفة الى جميع البيوت".

وأكدت أنه "بالتعاون مع مبادرة عيش لبنان واهل الخير من ابناء الجالية اللبنانية في غانا، سنبقى دائما في خدمة بلدنا الجبيب لبنان، والى مشروع انمائي جديد".

بعدها قدم مراد وشهيب دروعا تقديرية لكل من السفيرة فخري وعاصي والشعار، ثم جرى قص شريط الافتتاح وإزاحة الستارة عن اللوحة التذكارية، وجولة في الأقسام المرممة في الثانوية، وكوكتيل.

من يملك التاريخ يملك المستقبل

وجدي مراد

النشرة الإلكترونية إبقى على إطّلاع

تسجل الآن