/Municipality

"اليد الخضراء" أطلقت مشروع "عاليه الأصيلة" في قرى القضاء
21 أيلول 2017

  أطلقت "جمعية اليد الخضراء" مشروع "عاليه الأصيلة" Authentic Aley، وهو عبارة عن خطة استراتيجية للتنمية الريفية والسياحية والبيئية الكاملة لقضاء عاليه، ويشمل المشروع 20 قرية في القضاء، حضرت له الجمعية على مدى على أربعة شهور، وقام أعضاؤها بإحصاءات لمواقع الجذب بالمنطقة.

قد قدم المشروع رئيس "جمعية اليد الخضراء" زاهر رضوان لرئيس مدينة بلدية عاليه وجدي مراد، بحضور مستشارتين من مؤسسةLand O'Lakes للتنمية الدولية وكبار استشاريي إستراتيجية تنمية الأعمالSenior Business Development Consultant في المؤسسة: ليزا لارسون Lisa Larson، والإستشارية في اقتراحات التنمية الاقتصادية فيكي أندروز Vickie Andrews.

مـــراد

يؤسس المشروع لتكون عاليه مركزا أساسيا على مستوى القضاء في مجال التنمية المستدامة، وخلال اللقاء أبدى مراد تجاوبا مع هذه الخطوة، مؤكدا أن "الجمعيات الأهلية والأندية شريك دائم للمجلس البلدي، هذه الشراكة التي رسخت أسس التعاون والبلدية راعية دوما للمشاريع والمبادرات الهادفة في سائر المجالات الاجتماعية والثقافية والبيئية والإنمائية".

وأبدى مراد الموافقة على استحداث مكتب معلومات Information Center، وعلى خلق مساحة للمنتجين في المنطقة للتعريف على منتجاتهم وتسويقها، وشدد على دعم أي نشاط يمكن أن يساعد في هذا المجال، ومتمنيا النجاح لهذا المشروع في المدينة وسائر قرى وبلدات القضاء.

أهداف المشروع

       وكانت الجمعية، بحسب بيان أصدرته عقب زيارة بلدية، قد وقعت "اتفاقية تعاون مع 20 بلدية في قضاء عاليه في وقت سابق، من أجل المضي قدما في المراحل التالية، لتكون جزءا في هذا المشروع الحيوي".

وأكدت أن "الهدف يبقى متمثلا في تعزيز وتطوير قدرات وإمكانيات الحرفيين والمنتجين في المنطقة، واستحداث رزم سياحية تشمل دروب للمشي وركوب الدراجات والتعريف والإضاءة على مناطق الجذب السياحية والبيئية والدينية في القضاء، وصولا للتنمية الريفية والإقتصادية المستدامة، خصوصا لقرب المنطقة من بيروت وإمكانية القيام بهذه النشاطات محليا وعالميا".

وأشارت الجمعية إلى أن "مشروع (عاليه الأصيلة) Authentic Aley يتم بالشراكة مع وزارات السياحة وقسم التنمية الريفية فيها والثقافة والوزارات المعنية ليكون نموذجا على مستوى لبنان".

رضوان: مساعدة المجتمعات المحلية

أشار إلى أن "هدفنا الوصول لمنصة جامعة بهدف مساعدة المجتمعات المحلية وتنمية القدرات وتطويرها، وتشجيع الموروثات التقليدية وتسويقها على المستوى المحلي كمرحلة أولى، والإضاءة على المناطق السياحية والدينية والأثرية، ولحظ التحديات التي تواجه المنطقة بهدف تبويب المعلومات ووضع خارطة متكاملة وتسويق المنطقة على وسائل التواصل الإجتماعي وصولا للحصول على تمويل للمراحل التالية للمشروع".

وجرى نقاش في نهاية العرض، فأبدى رؤساء البلديات تجاوبا وعرضوا لبعض التحديات التي يواجهونها، وستنظم "اليد الخضراء" خلال الأيام القادمة زيارات للخبيرتين الأميركيتين لبعض مناطق الجذب في عدد من البلدات والقرى، بهدف المساعدة بوضع خطة استراتيجية متكاملة، ووضع مقترحات مشاريع لتحقيق الخطة، ودراسة إمكانيات تطبيق المشروع على الأرض.

من يملك التاريخ يملك المستقبل

وجدي مراد

النشرة الإلكترونية إبقى على إطّلاع

تسجل الآن